Thursday, November 28, 2013

عدتُ إلى دياري

من خلال متابعتي  على الفيسبوك لصفحات طرابلس مثل We Love Tripoli وسلام وتقوى خاصةً بعد الانفجارين، ،تعجبت لكثرة حب الطرابلسيين الكبير والمختلف لمدينتهم .
الشهر الماضي، ذهبت لزيارة طرابلس. ما إن وصلت مع صديقي الذي تربّى وعاش هناك حتى قال بلهجةٍ طرابلسية: "لايكا ما أحلاها ليكا، يسلملي عينا ما أحلاها". فتعجبت، لماذا يحب صديقي مدينته إلى هذا الحد؟
الأسبوع الماضي عدت إلى طرابلس لحضور TEDxAzmiStreet. كل الموجودين، من منظمين ومحاضرين ومشاركين، كانوا يتكلمون عن طرابلس تماماً كما يفعل صديقي: "ما في أحلى من المينا، ما في أحلى من ساحة النور، ما في أحلى من شارع عزمي، ما في أحلى من طرابلس الفيحاء". فتساءلت: "ما هو سر حبهم الكبير لمدينتهم؟"
حينها تذكرت صديقاً آخر لي من بلدة القليعة على الحدود الجنوبية. إستبدل سيارته بأخرى مصروفها أقل حتى يتمكن من العودة كل يوم إلى ضيعته. كنت دائماً أقول له: "طيّب خليك هون شو يلي جابرك؟" فيجيب بلهفة: "ما فيني بدي اطلع على الضيعة. برتاح!!"
غريب!! لم أحب يوماً بيروت بهذه الطريقة! بل على العكس، لطالما كنت أقول لأمي: "ماما نحن ليش ما عنا ضيعة؟" وفي يوم أجابتني ممازحة بعد أن سئمت من هذا السؤال: "بدي جوزك واحد من الضيعة وإرتاح منك."
ثم تذكرت فتاةً تركية كان تجلس بجانبي على متن الطائرة في طريق عودتنا من لندن إلى اسطمبول. بدأت حينها الفتاة تكلمني عن سبب ذهابها لتعيش في لندن وكيف أنها اشتاقت لأهلها وتتوق شوقاً للوصول. فقلت حينها في نفسي: "حدا بصحلّو يعيش بلندن؟" عندما وصلنا فوق اسطمبول وبدأت الطائرة بالهبوط قالت لي: "انظري إلى اسطمبول، وأخيراً وصلنا". ثم بكت. وطبعاً أبكتني معها. بعد المحطة في مطار اسطمبول، وأنا عائدة إلى بيروت، بدأت أشعر بالحزن: "يي هلأ بدي إرجع ع بيروت، وبدي إرجع على العجقة والشغل...ليه ما فيني ضل بلندن؟"وما إن وصلت الطائرة ليلاً فوق بيروت،  نظرت من النافذة فأدمعت عيناي: "ياي شو حلوة بيروت من الطيارة." كانت هي المرة الأولى التي شعرت فيها بحنين لبيروت.   
منذ ٦ أشهر سافرت إلى دبي وهناك التقيت بقريبٍ لي يعيش في الامارات منذ فترة طويلة. سألني: "كيف بيروت؟". طبعاً هو لم  يكن يسأل عن بيروت. بل جمع بسؤاله البسيط كل ما يربطه بمدينته بيروت: "كيف ماما وبابا واخواتي و كل العيله والجيران؟ كيف رفقات المدرسة وعمو الاوتوكار؟ كيف رفقات الجامعة؟ كيف الحمرا والصنايع والمنارة والروشة والأسواق والاشرفية والمدينة الرياضية؟ كيف كل شي؟"
عندما استرجعت كل هذه الأحداث، وتذكرت هؤلاء الأشخاص الذين يشتاقون لمدينتهم ولديارهم، عرفت لماذا تستيقظ صديقتي باكراً كل يوم لتأتي من الشوف إلى بيروت حيث تعمل، ثم تعود إلى ضيعتها عند الخامسة متحديةً تعب النهار. عرفت لماذا يركض صديقي مسرعاً بعد عمله كل يوم ليصل إلى ضيعته في الجنوب. عرفت لماذا يتحدى صديقي صعوبات المواصلات من بيروت إلى طرابلس في نهاية الأسبوع ليرى طرابلس ولو ليومين، ولو ليومٍ واحد. عرفت لماذا يشتاق المغتربون للبنان ويحبونه بطريقة تختلف عنا.
أيقنت حينها أني لم أحب بيروت بهذه الطريقة لأنني لم اضطر لتركها أبداً. ولكنني إن تركتها يوماً فحتماً سأشتاق إليها وسأقف لأتكلم عنها بحب وشغف تماماً كما فعل أهل طرابلس في TEDxAzmiStreet.


ليس هناك أجمل من الوصول




Thursday, November 7, 2013

The true you

I am not perfect and so you are. No one is perfect. We all have our own weaknesses and we all do mistakes. The good thing is that if, we really have enough awareness and maturity, we can work on controlling these weaknesses but we can never do a major change.

I tried hard to change lots of my weaknesses. Experience, practice, reading, life coaching and even some therapy sessions did help me work on changing some of them. Being emotional and sensitive, for example, was one of the things that I couldn't change. I am sure you know the kind of problems and shocks that sensitive persons face in their life. They can be easily hurt. I, personally, went through lots of breakdowns because of my sensitivity and I tried hard to get rid of it but in vain. I surely became stronger while getting older, but I never changed 100%. Sensitivity is here and will always be.

I have as well another weakness that most of compassionate people have. This weakness is not always here. It appears when I am hurt by the people I love. God knows how many times I tried to change it, to remove it, to destroy it, but again in vain. I read a lot about it, I even attended some therapy sessions to change it but it never did. Few days ago, it was there and I was surprised by the way it controlled me. You can’t imagine how bad and angry I felt. I was upset with myself: Why I am allowing AGAIN such a weakness to make me unhappy? Why it didn't change? Why I didn't grow up?

All these whys didn't help me. What helped me this time is the inner conversation and the memories of all painful feelings and bad outcomes caused before by this weakness. I asked myself one simple question: " if I don’t control it, what would be the outcome?" It will surely be a very hurtful one. This answer didn't remove the pain inside of me but it helped me protect myself and get out of the situation. At that moment, I realized that I was still the same person, but now I am more experienced in dealing with my own weaknesses.

And here’s the lesson I've learned: Your weaknesses will show up again suddenly, unconsciously. They will always be there. They won’t change. They are your identity and they are what make you unique and different. But don’t ever allow them to ruin your life, your relationship, your dignity and your happiness. Use your previous experience, pain and shocks, to control them.

In my opinion, don’t try to change yourself. Don’t put energy on changing the true you. Instead, work on self-development to control your weaknesses and adapt with them. As Pat Summit said: “No one feels strong when she examines her own weakness. But in facing weakness, you learn how much there is in you, and you feel real strength.”


Photos by Natheer Halawani